الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فــــــــــــــــاروق جــــــــــــــــــويدة أبحث عن شيء يؤنسني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aimen adawi



عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: فــــــــــــــــاروق جــــــــــــــــــويدة أبحث عن شيء يؤنسني   الخميس مايو 06, 2010 11:57 am

اليـــــــــــــــــــوم أقــــــــــــــــــــــدم لكــــــــــــــــــم
أقـــــــــــــــــــــــوى قصيــــــــــــــدة شــــــــــــــــعر
للشـــــــــــــاعر فــــــــــــــــاروق جــــــــــــــــــويدة

أبحث عن شيء يؤنسني

أبحث عن شيء .. يؤنسني


في هذا الزمن المجنون

أبحث أحيانا عن نفسي

كي أهرب من ظلمة يأسي

أمضي كالطيف فألقاها

تقترب قليلا .. أعرفها

يختلط العمر فلا أدري

هل أحيا يومي .. أو أمسي

نتبادل كالغرباء تحية صبح .. نتناجى

تسقيني أسكر .. ثم أدور .. وأعطيها كأسي

تتسرب في قلبي ، عقلي .. وتغوص بحسي

يتصاعد صوتي حين أراها .. ثم تغيب

فيطويني صمتي .. كصراخ الخرس

نتلاشى في الأرض حيارى

فأراها موتي أحيانا

وأراها في يوم .. عرسي

ننشطر بعرض الكون

فنصبح ذرات كشعاع الشمس

نفترق ونمضي أغرابا ببلاد الله ..

وتحملنا دوامة بؤس

نشتاق ليوم يجمعنا .. لأعود لنفسي

* * *


في هذا الزمن المجنون

أبحث أحيانا عن نفسي في باقة زهر

ألمحها ضوءا يتهادى في طلعة بدر

تصرخ في ألم كالعصفور بلدغة قهر

فأرى الأيام علي صدري كتلال الجمر

أبحث عن نفسي في الطرقات ..

وعند الباعة .. خلف النهر

تسري أحيانا فوق الموج ..

وبين الأحياء الموتى كطيور الفجر

تتوارى نفسي في خجل كسنين العمر

فأدور .. أدور أحاصرها

فأراها تسكن في العينين قصيدة شعر

* * *


في هذا الزمن المجنون

ما زلت أخاف من الأشياء

أبحث عن شيء يؤنسني

قلمي يتمرد في غضب

يصبح سجانا يصفعني

دفتر أوراقي أحيانا ..

يبدو سكينا في عيني

والعمر الظالم أتبعه

والقدر الطائش يتبعني

نبضات القلب تعاندني

أحيانا تخفت .. تهرب .. تصمت ..

ثم تعود وتسألني :

أتريد حياتك بعد اليوم ؟

هموم زمانك تؤلمني

ليتك في يوم تسمعني

* * *

في هذا الزمن المجنون

لا أفتح بابي للغرباء

لا أعرف أحدا ..

فالباب الصامت نقطة ضوء في عيني

أو ظلمة ليل .. أو سجان

فالدنيا حولي أبواب

لكن السجن بلا قضبان

والخوف الحائر في العينين ..

يثور ويقتحم الجدران

والحلم مليك مطرود

لا جاه لديه .. ولا سلطان

سجنوه زمانا في قفص

سرقوا الأوسمة مع التيجان

وانتشروا مثل الفئران
أكلوا شطآن النهر ..

وغاصوا في دم الأغصان

صلبوا أجنحة الطير ..

وباعوا الموتى والأكفان

قطعوا أوردة العدل ..

ونصبوا " سيركا " للطغيان

في هذا الزمن المجنون

إما أن تغدو دجالا

أو تصبح بئرا من أحزان

لا تفتح بابك للفئران

كي يبقى فيك الإنسان

* * *

في هذا الزمن المجنون

كثيرا ما ألمح نفسي فوق الأوراق

فأراها تبكي خلف العين ..

وتصرخ حزنا في الأحداق

وأراها في صدري حلما

يتكسر مني في الأعماق

قد كنت أراها حين أحب ..

وحين أضيع .. وحين أموت من الأشواق

قلبي عاندني من زمن

ما عاد يحب .. ولا يشتاق

* * *

الناس تقول بأن الموت نهاية عمر

وأنا لا أخشى طعم الموت ..

ولا أخشى أشباح القبر

لكني أكره كالعصفور سجون القهر

أكره أن أغدو أمواجا يشطرها الصخر

ما أجمل أن تبقى مطرا

وسحابا يسري فوق البحر

* * *

في هذا الزمن المجنون

حين أطل علي عمري

لا يبقى شيء من نفسي غير التذكار

تتوارد بين العين هموم العمر ..

وصرخة فجر يخنقها ليل جبار

فالعمر الجامح يتحدى كل الأسوار

يعبر آلاف الممنوعات ..

ويرفض أن يصبح دجالا ..

أو لصا في سوق التجار

نفسي أعرفها .. إن سقطت

ستعود وتبني أجنحة

وتحلق بين الأشجار

إن ماتت يوما

سوف تحطم صمت القبر

وتهدم حولي كل جدار

إن ركعت قهرا .. لن ترضى

ستقوم وتهدر كالإعصار

إن خنقوا صوتي

سوف أغني فوق الريح ..
وتحت الماء .. ولو قطعوا كل الأوتار

فالشمس إذا سقطت يوما

ستعود وتنجب .. ألف نهار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فــــــــــــــــاروق جــــــــــــــــــويدة أبحث عن شيء يؤنسني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجالية السودانية-الامريكيه بشمال تكساس :: المنتدي الثقافي-
انتقل الى: